منظومةعقيدة العوام للشيخ احمد المرزوقي الحسني المالكي

 

أبــــدأ بــســم الله والـرحـمــن

وبـالـرحـيـم دائــــم الاحــســان

فـالـحــمــد لله الــقــديــم  الأول

الـدائــم الـبـاقـي بـــلا  تـحــول

ثــم والـصـلاة والـســلام سـرمــدا

علـى النبـي خيـر مــن قــد  وحــدا

وآلـــه وصـحـبـه ومـــن تـبــع

سبـيـل ديــن الـحـق غـيـر مبـتـدع

وعـبـد فاعـلـم بـوجـوب  المـعـرفـه

مــن واجــب لله عشـريـن  صـفــة

فالله مــوجــود قــديــم بـــــاق

مـخـالـف لـلـخـلـق  بــالاطــلاق

وقـائــم غـنــي واحـــد  وحـــي

قــادر مـريـد عـالـم بـكـل شـــي

سـمـيــع الـبـصـيـر والمُـتَـكـلّـم

لـــه صـفــات سـبــع تـنـتـظـم

فــقُــدْرةٌ إرادةٌ ســمــعٌ بــصــر

حـيــاة الـعـلـم كـــلام  اسـتـمـر

وجــائــز بـفـضـلـه وعــدلـــه

تـــرك لـكــل مـمـكـن  كفـعـلـه

أرســــل أنـبـيــا ذوي فـطـانــه

بـالـصـدق والتبـلـيـغ  والأمــانــه

وجائـز فــي حقـهـم مــن  عــرض

بغـيـر نـقـص كخفـيـف  الـمــرض

عصمـتـهـم كـسـائــر الـمـلائـكـه

واجـبــة وفـاضـلــوا الـمـلائـكـة

والمستحـيـل ضــد كـــل واجـــب

فاحـفـظ لخمسـيـن بحـكـم  واجـــب

تفصـيـل خمـسـة وعشـريـن  لـــزم

كــل مـكـلّـف فـحـقـق  واغـتـنـم

هـم آدم إدريــس نــوح هــود  مــع

صـالـح وإبـراهـيـم كـــل مُـتـبـع

لــوط وإسماعـيـل إسـحــاق كـــذا

يعـقـوب يـوسـف وأيــوب  احـتــذا

شعـيـب هــارون ومـوسـى  واليـسـع

ذو الـكـفـل داود سلـيـمـان  اتــبــع

إلـيـاس يـونـس زكـريــا  يـحـيـى

عيـسـى وطـــه خـاتــم دع غـيــا

عـلـيـهـم الــصــلاة  والــســلام

وآلـهــم مـــا دامـــت الإيــــام

والـمـلـك الــــذي بــــلا أب  وأم

لا أكــل لا شــرب ولا نــوم لـهــم

تفصـيـل عـشـر مـنـهـم  جـبـريـل

مـيـكـال إسـرافـيــل عـزرائـيــل

منـكـر نـكـيـر ورقـيــب  وكـــذا

عتـيـد مـالـك ورضــوان  احـتــذى

أربـعـة مـــن كـتــب  تفصيـلـهـا

تــوراة مـوسـى بالـهـدى  تنزيـلـهـا

زبـــور داود وإنـجـيــل  عــلــى

عيسـى وفرقـان عـلـى خـيـر  الـمـلا

وصــحــف الـخـلـيـل والـكـلـيـم

فـيـهـا كـــلام الـحـكـم  العـلـيـم

وكــل مــا أتــى بــه  الـرســول

فـحـقــه الـتـسـلـيـم الـقــبــول

إيمـانـنـا بـيــوم آخـــر وجـــب

وكـل مـا كـان فـيـه مــن  العـجـب

خاتمـة فــي ذكــر بـاقـي  الـواجـب

مـمـا عـلـى كــل مكـلـف  واجــب

نبـيـنـا مـحـمـد قـــد أرســــلا

للعـالـمـيـن رحــمــة وفُــضّــلا

أبــوه عـبـد الله عـــب  المـطـلـب

وهـاشـم عـبــد مـنــاف ينـتـسـب

وأمــــه آمــنـــة الـزهــريــة

أرضـعـتـه حـلـيـمـة  الـسـعـديـة

مــولــده بـمــكــة الأمـيــنــه

وفــاتــه بـطـيـبـة  الـمـديـنــه

أتـــم قـبــل الـوحــي  أربعـيـنـا

وعـمـره قـــد جـــاوز  الستـيـنـا

وســبــعــة أولاده  فـمــنــهــم

ثـلاثــة مـــن الـذكــور  تُـفـهـم

قـاسـم وعـبـد الله وهـــو الـطـيـب

وطــاهــر بــذيــن ذا يُـلــقّــب

أتـــاه إبـراهـيـم مـــن  سـريــه

فــأمــه مــاريـــة الـقـبـطـيـه

وغـيـر إبـراهـيـم مـــن خـديـجـه

هــم سـتـة فـخـذ بـهــم ولـيـجـة

وأربـــع مـــن الأنـــاث تُـذكــر

رضــوان ربــي للجـمـيـع يـذكــر

فاطـمـة الـزهـراء بعـلـهـا  عـلــي

وابناهـمـا السبـطـان فضلهـمـا جـلـي

فـزيـنــب وبـعـدهــا  رقــيـــه

وأم كـلـثــوم زكــــت رضــيــه

عـن تسـع نـسـوة وفــاة  المصطـفـى

خُـيّـرن فاخـتـرن النـبـي  المقـتـفـى

عـائـشــة وحـفـصــة وســــودة

صـفـيــة مـيـمـونـة ورمــلـــة

هـنـد وزيـنــب كـــذا  جـويـريـه

للمؤمـنـيـن أمّــهــات مـرضـيــه

حـمــزة عـمــه وعـبــاس كـــذا

عـمـتــه صـفـيــة ذات احــتــذا

وقـبـل هـجــرة الـنـبـي الإســـرا

مــن مـكـة لـيـلا لـقـدس يـــدرى

وبـعـد إســـراء عـــروج للـسـمـا

حـتـى رأى الـنـبـي ربـــا كـلـمـا

مـن غيـر كيـف وانحصـار وافـتـرض

عليـه حمسـا بـعـد خمسـيـن  فــرض

وبــلــغ الأمــــة بــالإســـراء

وفــرض خمـسـة بـــلا  امـتــراء

وقـد فــاز صـدّيـق بتصـديـق  لــه

وبالـعـروج الـصـدق وافــى أهـلــه

وهــــــــــــذه عقيد مختصره

وللعوام سهلة ميسرة

نـاظـم تـلـك أحـمــد  الـمـرزوقـي

مــن ينتـمـي للـصـادق الـمـصـدوق

والـحـمــد لله وصــلــى سـلـمــا

علـى النبـي خـيـر مــن قــد علّـمـا

والآل والـصـحـب وكـــل  مـرشــد

وكــل مــن بخـيـر هــدْي يقـتـدي

وأســأل الكـريـم إخــلاص الـعـمـل

ونفـع كـل مــن بـهـا قــد  اشتـغـل

أبيـاتـهـا مـيــز بـعــد  الـجُـمـل

تاريخهـا (لــي حــي غــر  جـمّـل)

ســمــيــتــهـــاعقيدة العوام

من واجب في الدين بالتمام